31 يناير 2017
الغيمة تزن 100 فيل!

الغيمة تزن 100 فيل!

الغيمة تزن 100 فيل! هذا ما بينته الباحثة  “بيجي ليمون” أكبر علماء المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في الولايات المتحدة.

حيث بينت ذلك من خلال قياس كثافة الغيوم، فقد قاس العلماء كثافة الماء لسحابة خفيفة في يوم جميل بنصف غرام لكل متر مكعب، والكثافة ستكون أكبر لأنواع السحب الأخرى.

حيث تقوم الباحثة ليمون بقياس ظل الغيمة حين تكون الشمس فوقها مباشرة عن طريق مراقبة عداد المسافة حين تقود السيارة أسفل الغيمة. فالغيمة العادية تكون تقريبا على مسافة كيلومتر واحد، وعادة ما نقيس بالتكعيب كما أن ارتفاعها كيلومتر واحد. فحجم الغيمة هذه سيكون مليار متر مكعب في الحجم.

ويمكن استخدام الكثافة “0.5 جرام لكل متر مكعب” والحجم “مليار متر مكعب” لمعرفة المحتوى الإجمالي للمياه داخل الغيمة؛ ليكون الناتج 500,000,000 جرام من الماء، ولتحديد ذلك وضعت ليمون وحدة قياس “فيل”، فالغيمة تعادل ما وزنه 100 فيل، أو حتى 2500 حمار.

لكن السؤال، كيف تحتمل الغيمة ما وزنه 100 فيل أو 2500 حمار وتبقى طافية في السماء؟

غيوم ماطرة

فالوزن لا يتركز على أجزاء معينة، إنما يتوزع على تريليونات من قطرات الماء الصغيرة التي تنتشر في مساحة كبيرة، وبعض من هذه القطرات ما يكون متناهيًا في الصغر، فتحتاج لأن يتم تجميع ملايين منها لتشكيل قطرة مطر واحدة. لا تبقى هذه القطرات معلقة في الغيمة للأبد، فحين تزيد كثافة الماء، وتصبح قطرات المطر أكبر وأثقل، تسقط الغيمة ما بداخلها في النهاية!

المصدر: المجلة الألمانيةDW