28 أكتوبر 2020
أخلاق  النبي محمد (ص)

أخلاق النبي

ودارت الأيام، كما تفعل دائمًا، وبعد زمن غير بعيد التقى الرسول عليه الصلاة والسلام بالمرأة القرشية، زوجة واحد من أبناء عبد ياليل في الطائف الذين التقى بهم وطلب منهم أن يحموه فآذوه وحرضوا عليه الدهماء..

التقى بها، ولم يزد أن قال لها: مَاذَا لَقِينَا مِنْ أَحْمَائِكَ (أي أهل زوجك)؟

كل تلك المعاناة، أشد يوم في حياته، لم يعلق عليه غير بهذا السؤال، ولعله كان يبتسم ابتسامة حزينة لتلك الذكرى المرة..

كل المعاناة تخف. كل الألم يزول. كل شيء يمر ويصبح ذكرى في النهاية.

نبكي ونجهش بالبكاء عند "ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس"...

ثم تمر الأيام..


مصدر: السيرة مستمرة